General

عابد فهد لـ«الشرق الأوسط»: أتعلّم من أخطائي

يُقلق النجم السوري عابد فهد الغياب الرمضاني، ومع ذلك يرفض قبول أي أعمال ليُسكت القلق. في حديث معه في «لوبي» فندق ببيروت حيث يصور مسلسل «شتي يا بيروت» قالت له «الشرق الأوسط» إنّ «350 غرام» (رمضان الماضي)، لم يكن علامة فارقة، فسارع إلى الردّ: «على الورق كان أفضل»، ويشرح: «كان ينبغي التصوير في لبنان، والجائحة نسفت الخطط».

عابد فهد يملك جرأة الاعتراف بالدعسة الناقصة ويعترف بـ«إخفاقات» مهنيّة، كمثل مسلسلات قدّمها أخيراً، مبنية على «كاستينغ» خاطئ. ولكن ألا تتدخّل؟ يجيب بأنه يحاول التدخّل، لكنه أحياناً يتفاجأ بقرارات شركة الإنتاج والمخرج: «الأخير هو قائد السفينة، والدخول بعراك غير مجدٍ، يعكس على نفسية العمل ظلالاً غير صحّية. عندها، لا أكرر التجربة نفسها مرة أخرى». ويضيف: «قدّمت لأربعين عاماً أعمالاً تاريخية ومعاصرة. لا بأس إن سقط جزء من بعضها، فالهفوة تتحوّل درساً. لا يستطيع الممثل الحفاظ على مستوى واحد طوال الرحلة».

وبسؤاله عن أكثر النجمات البطلات التي تدهشه، يجيب: «سلافة معمار. لا أتردد بقبول عمل يجمعنا»، ويبتسم لطيفها في باله. وفي «شتي يا بيروت»، تستوقفه لين غرة ويقول: «لديها غول صغير سيفاجئ الناس».

يعود عابد فهد إلى «الصبّاح أخوان» بعد تجارب لم تكن كما يجب. على الأجندة ثلاثة مسلسلات: «شتي يا بيروت»، ومسلسل رمضاني مع سلافة معمار ومعتصم النهار لم يستقر على اسم. العملان لـ«الصبّاح»، مع ثالث تاريخي من إنتاج «إم بي سي» عن سيرة جمال باشا السفاح بعنوان «سنوات الحب والرحيل».

… المزيد

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button