Business

يوم موريتانيا الوطني في إكسبو.. شعر وفرص ومذكرات تفاهم






























  • الصورة :

  • الصورة :

  • الصورة :

  • الصورة :

  • الصورة :

صورة

ت + ت – الحجم الطبيعي

احتفل إكسبو 2020 دبي باليوم الوطني لجمهورية موريتانيا الإسلامية وبدأت مراسم الاحتفال برفع العلم الرسمية في ساحة الوصل تبعها إلقاء رائعة شعرية تعبر عن العلاقات الأخوية بين شعب موريتانيا والإمارات ألقاها الدكتور الموريتاني الدكتور الشيخ معاذ سيدي عبدالله الذي حلق من خلالها في ذكر مآثر المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وأضاء على التطور الذي تشهده دولة الإمارات بشكل عام ودبي بشكل خاص، فضلاً عن العلاقات بين الشعبين.


واستقبل معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، محمد ولد بلال مسعود وزير أول في جمهورية موريتانيا الإسلامية.


وأكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان خلال كلمته التي ألقاها بهذه المناسبة، على عمق العلاقات الأخوية بين البلدين الماضية نحو مزيد من المتانة، مشيراً إلى أن العلاقات بين البلدين تمتد على مدى نحو نصف قرن من التواصل بين البلدين والشعبين، وتعززت من خلال المشتركات الدينية والحضارية للشعبين.


وأكد معاليه الحرص على تنمية العلاقات بين الجانبين إلى جانب الاستعداد للمزيد من التعاون المستقبلي، متمنياً للجمهورية الإسلامية الموريتانية الشقيقة وشعبها كل تقدم وتنمية وازدهار.


من جهته ثمن محمد ولد بلال مسعود وزير أول في جمهورية موريتانيا الإسلامية العلاقات المتميزة بين البلدين التي ظلت علاقات ممتازة يربطها التنسيق في خدمة القضايا ذات الاهتمام المشترك، وتعززت في السنوات الأخيرة بشكل ملحوظ.


وقال: “تتطلع موريتانيا من خلال مشاركتها في الحدث الأضخم إكسبو 2020 دبي، إلى تجديد علاقات راسخة بين شعبين لديهم كثير من المشتركات وروابط الماضي، ويحدوهما أمل قوي في صناعة مستقبل مشترك سيماه الأخوة والتعاون، وتعزيز مختلف أوجه التعاون القائم بين البلدين، فضلاً عن تطوير العلاقات البرلمانية وتنميتها والنهوض بها إلى آفاق أرحب.


وأشار ولد بلال إلى أهمية هذه المشاركة لاسيما وأن موريتانيا استحدثت بنية تحتية ذكية تطمح في أن تعزز من نهضتها التنموية، مشيداً بالنهضة الشاملة التي تشهدها دولة الإمارات.


وقال: يقع جناح موريتانيا في منطقة التنقل، ويظهِر المنطقة الرعوية الخصبة في جنوب موريتانيا، ويستعرض الإمكانيات التي تتمتع بها الدولة في مجالات السياحة والأعمال على غرار التنوع الذي تتميز به موريتانيا ذاتها.


مذكرة تفاهم


وفي سياق متصل، وعلى هامش منتدى الأعمال الموريتاني الإماراتي، تم توقيع مذكرة تفاهم بين الحكومة الموريتانية وشركة تحالف الإمارات للحلول التقنية. 


وقع الاتفاقية عن الحكومة الموريتانية عثمان مامودو كان، وزير الشؤون الاقتصادية وتنمية القطاعات الإنتاجية في موريتانيا ويحيى الهامي، الرئيس التنفيذي لشركة «تحالف»، وجرى حفل التوقيع بحضور الوزير الأول الموريتاني وعدد من أعضاء الحكومة الموريتانية وشخصيات إماراتية مهمة، وسفراء ورجال أعمال في إكسبو 2020 دبي.


ويمثل توقيع الاتفاقية تجسيداً للروابط الأخوية بين الجمهورية الإسلامية الموريتانية ودولة الإمارات العربية المتحدة وتعزيزاً لدعم علاقات التعاون الممتازة القائمة بين البلدين في شتى المجالات، وتهدف الاتفاقية إلى توثيق تعاون جهود الطرفين وتوطيد العلاقة الاستراتيجية بينهما بما يعود بالمنفعة الحالية والمستقبلية على الطرفين، كما تحدد الاتفاقية كيفية استفادة جمهورية موريتانيا من الخبرات التقنية التي تمتلكها شركة تحالف والتجارب الرائدة والمتميزة التي تتمتع بها في تقديم الحلول التقنية المتقدمة للجهات والمؤسسات الحكومية داخل دولة الإمارات وخارجها.


وقال وزير الشؤون الاقتصادية وتنمية القطاعات الإنتاجية عثمان مامودو كان: «يأتي توقيع هذه الاتفاقية انسجاماً مع توجهات قيادتنا الرشيدة في موريتانيا بالتوجه نحو الرقمنة، وتوفير الحلول الرقمية الحكومية التي تحقق الشمول الخدمي لكل المواطنين وتحسن الأداء الحكومي وتبسط إجراءاته وتعزز من الشفافية وسعينا نحو الحوكمة الرشيدة».


وأضاف: «جاء اختيارنا لشركة تحالف الإمارات للحول التقنية لما لها من سمعة طيبة في مجال الحلول الرقمية للحكومات فضلاً عن حصولها على عدد من الشهادات التي تثبت جدارتها على المستوى العالمي، إضافة إلى تميزها في توطين هذه الحلول وتوفير التدريب والدعم بشكل متكامل، مما يجعلنا ننظر إليها شريكاً تقنياً لعملية التحول الرقمي في الجمهورية الموريتانية».


وتركز الاتفاقية على قيام تحالف بتطوير الحلول المرتبطة بالبوابة الرقمية لاجتماعات مجلس الوزراء في موريتانيا، وهو حل يمثل الأول من نوعه في هذا المجال، ويضمن تحقيق نجاح اجتماعات مجلس الوزراء حضورياً، وافتراضياً وبشكل هجين أيضاً، وتوثيق جلسات الاجتماعات إلكترونياً وأرشفتها مما يسهل عمليات المراجعة والبحث ويوفر الكثير من الوقت والجهد للعاملين في جميع الوزارات. وبالإضافة إلى ذلك تضمن الاتفاقية تدريب وتأهيل فريق عمل موريتاني وحصولهم على شهادات معتمدة من أكاديمية تحالف، وهي مركز التدريب الدولي التابع لتحالف الذي يقدم أحدث برامج التدريب في مجالات الذكاء الاصطناعي (AI)، إنترنت الأشياء (IoT)، البيانات الضخمة (Big Data)، وغيرها من المواضيع التي تتطلبها عمليات التحول الرقمي في المؤسسات والشركات، إلى جانب تحديث عدد من الخدمات الحكومية عبر الهاتف الجوال، الأمر الذي يعزز الارتقاء بمستوى الخدمات الحكومية وسهولة التعامل معها من قبل الجمهور مما يسهم في رخاء وازدهار المجتمع.


وبهذه المناسبة قال يحيى إلهامي: «نحن سعداء بالعمل مع وزارة التحول الرقمي والابتكار وعصرنة الإدارة في موريتانيا، وأن نقدم لهم ما يحتاجونه في مجال أتمتة أعمال الوزارات ورئاسة مجلس الوزراء، ومساندة رؤية الحكومة الموريتانية الطموحة 2022- 2025، ونحن على ثقة من أن هذه الاتفاقية ستشكل لنا قصة نجاح في قارة إفريقيا من خلال البلد الشقيق موريتانيا».


وأكد إلهامي ضرورة توفير الخدمات الحكومية رقمياً لما له من آثار إيجابية وعملية، وقال: «انطلاقاً من استراتيجيتنا بعيدة المدى، فإننا في تحالف نعمل على تسخير أحدث الحلول التقنية وتطويرها محلياً لخدمة المجتمعات العربية من خلال تطوير الحلول الرقمية للحكومات، وتتنوع هذه الحلول بحسب احتياجات كل وزارة وحسب كل بلد وتطلعاته المستقبلية، وهي حلول تلغي الحاجة إلى المستندات الورقية في التعاملات لذلك فهي حلول رفيقة بالبيئة، وتوفر الوقت والجهد والمال على العاملين في القطاعين الحكومي والخاص وعلى أفراد الجمهور أيضاً، ما يسهم في ارتقاء المجتمعات».


وتمثل تحالف إحدى شركات تقنية المعلومات الأسرع نمواً في المنطقة، وطورت حلولاً برمجية متطورة للقطاعات الحكومية في العديد من البلدان. واكتسبت الشركة خبرة واسعة ساعدت في تعزيز مكانتها في الأسواق خلال فترة قصيرة. ويركز الهدف الرئيس لتحالف على تحسين جودة حياة الناس من خلال تطوير أحدث حلول تقنية المعلومات بالاعتماد على خبرائها وخبراتها في تقديم حلول وتقنيات مؤثرة في حياتنا اليومية وترسم ملامح مستقبلنا.


























Related Articles

Back to top button